paid

 

الافتتاحية
اجتمعوا فاختلفوا… وتصالحوا ثم عادوا الى الخلاف

اجتمعوا فاختلفوا… هذا هو شعار حكومة «هيا الى العمل». ولكن خلافهم هذه المرة كان كبيراً، بلغت شهرته الافاق. فمن حادثة عادية نسبياً حصلت في الجبل، وبالتحديد في منطقة البساتين، وهي ليست فريدة من نوعها وتحصل في جميع بلدان العالم، حولوها الى معركة مدولة، انقسموا حيالها الى فريقين واحتمى كل طرف وراء متاريس مدعمة داخلياً وخارجياً، واستخدموا فيها جميع انواع الاسلحة المتاحة، متجاهلين وضع البلد الذي يقف على شفير الهاوية اقتصادياً ومالياً، وغير عابئين بالنتائج رغم الانذارات الصادرة عن منظمات التصنيف المالي التي تهدد لبنان باسوأ النتائج. هذه الخلافات اللامسؤولة والتي تكشف عدم قدرة السياسيين على التعاطي في شؤون البلاد، بلغت حد «التدويل»، فاصدرت السفارة الاميركية في بيروت التي كانت تراقب الوضع الخطر، بياناً حذرت فيه من الانتقام والكيدية ودعت الى ترك القانون يأخذ مجراه. محذرة من التدخل في شؤون القضاء الذي هو الجهة الوحيدة الصالحة المخولة حسم الامور وتحديد المسؤوليات، شرط رفع التدخلات السياسية عنه. ويبدو ان الاميركيين ادركوا كيف يتم التعاطي مع القضاء وتأكدوا من ان السياسة سيف مصلت فوق رؤوس المواطنين والقضاء والمؤسسات الدستورية كلها، وحرصاً من السفارة الاميركية التي بدت مهتمة بشؤون البلد اكثر من اهله، كان هذا البيان حفاظاً على لبنان. وما فعلته السفارة الاميركية ترافق مع موقف اوروبي مماثل مورست خلاله جميع انواع الضغوط على السياسيين للعودة الى رشدهم وحماية المصلحة العامة ومصلحة اللبنانيين جميعاً، محذرة من ضياع مكاسب مؤتمر سيدر التي باتت في خطر، بسبب عدم تعاطي الحكومة بجدية مع الاحداث، حتى قال المواطنون ليتهم يبقون مختلفين، لانهم اذا اتفقوا فسيتحولون الى جيوبنا لتعويض الهدر والفساد. نتيجة كل هذه التحركات وخصوصاً الخارجية اجتمعوا بسحر ساحر وتصارحوا وتصالحوا، ولكن الى متى؟ هل صحيح ان الازمة وصلت الى نهايتها؟ وهل صحيح ان الوئام عاد يخيم على مجلس الوزراء، ام ان الجمر لا يزال تحت الرماد، وان ما في النفوس لا يغيره لا اجتماع ولا لقاء؟ لم ننتظر طويلاً وفرحة المصالحة لم تدم سوى ايام لا بل ساعات، فظهر الانقسام الحاد حول زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة. وعادت الخلافات تتحكم بمصير العباد وتصعدت مع الحديث عن التعيينات. في غمرة الحرب الضروس التي شنوها على بعضهم البعض تجاهلوا تماماً وجود وطن محاط بالخطر من جميع الجوانب. فاقتصاده منهار وماليته في عجز كبير، كما تجاهلوا وجود مواطنين انتخبوهم ليرعوا مصالحهم، فاذا بهم يتنكرون للامانة. وبعدما هدأ «القصف» بين المتخاصمين، عادوا يتحدثون عن الامور الحياتية والمعيشية والضائقة التي يعاني منها المواطنون، ولكن احداً لن يصدقهم لانهم لو فعلاً كانت مصلحة ناخبيهم تهمهم لما تصرفوا بهذه الطريقة. لماذا اختلفوا ولماذا تصالحوا، لا احد يعرف. من يحاسبهم؟ لا احد. ذلك ان الشعب اللبناني مصدر الحساب الوحيد هو شعب متسامح غفور ملتصق بزعمائه، لا يرى اخطاءهم ولا يحاول ردعهم، بل انه يسير وراءهم كالنعاج المستسلمة. فهو اشبه بالطرف المخدر لا يعي مصلحته بقدر ما تهمه مصلحة زعمائه، وهذا ما شجعهم على السير في هذه السياسة المدمرة. هل تم الصلح فعلاً؟ وهل عادت الامور الى طبيعتها؟ في الظاهر نعم، ولكن الاهم هو بواطن الامور وهذا ما ستكشفه الايام الطالعة فعسى ان يعم السلام على البلاد وان كنا متأكدين بان لا سلام ولا خير على ايدي هذه الطبقة السياسية.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مشاريع الطرق بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مشاريع الطرق بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان
    تشكل مشاريع الطرق بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان ما نسبته (11،6) بالمائة من إجمالي أطوال الطرق الإسفلتية التي تنفذها حالياً وزارة النقل والاتصالات في عدد من ولايات المحافظة حيث...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تشكل مشاريع الطرق بمحافظة شمال الشرقية في سلطنة عمان ما نسبته (11،6) بالمائة من إجمالي أطوال الطرق الإسفلتية التي تنفذها حالياً وزارة النقل والاتصالات في عدد من ولايات المحافظة حيث يعد الجزء الثاني من المرحلة الأولى من مشروع ازدواجية بدبد ــــ صور من أبرز تلك المشاريع التي تنفذ بالمحافظة حالياً.
 
ومن أبرز المشاريع المنفذة حالياً في محافظة شمال الشرقية أجزاء من مشروع ازدواجية طريق بدبد - صور حيث يمر هذا المشروع بولايات المضيبي وإبراء والقابل وهو من المشاريع التي ما زال العمل جارياً بها حتى الآن مع افتتاح أجزاء منه أمام الحركة المرورية وتحديدا في المرحلة الأولى بالجزأين الأول والثاني بطول / 81 / كيلومتراً من المرحلة الأولى منها / 16 / كيلومتراً من بداية المشروع عند تقاطع بدبد بازدواجية الرسيل - نزوى المزدوج وحتى الكيلو / 16 / بالقرب من تقاطع السجن المركزي بولاية سمائل وافتتاح / 65 / كيلومتراً من الجزء الثاني من المرحلة بدءاً من الكيلو / 40 / وحتى الكيلو / 83 / بطول / 43 / كيلومتراً ومن الكيلو / 87 / وحتى الكيلو / 109 / بطول / 22 / كيلومتراً حيث بلغت نسبة الإنجاز في  الجزء الأول من المرحلة الأولى حوالي / 80 / بالمائة في حين تجاوزت نسبة الأعمال المنتهية في الجزء الثاني من المرحلة عينها الـ / 88 / بالمائة ليبلغ متوسط الإنجاز في المرحلة الأولى من المشروع / 84 / بالمائة. أن عام 2017 سيشهد استكمال أعمال المشروع وهي / 24 / كيلومتراً من المرحلة الأولى بالجزء الأول و/ 10 / كيلومتر من المرحلة الأولى بالجزء الثاني وكذلك / 77 / كيلومتراً من الجزء الأول بالمرحلة الثانية بالإضافة إلى / 56 / كيلومتراً من المرحلة الثانية بالجزء الثاني .
ومن المشاريع التي تشهدها محافظة شمال الشرقية كذلك مشروع طريق سناو - محوت - الدقم والذي افتحت منه الوزارة أخيراً / 109 / كيلومترات من أصل /181،4/ كيلومتر وهو ما يمثل نسبة / 60 / بالمائة حيث أن المشروع يقع في جزأين الجزء الأول بطول / 81 / كيلومتراً تم افتتاح / 72 / كيلومتراً والجزء الثاني بطول / 100 / كيلومتر وتم افتتاح / 37 / كيلومتراً حيث من المؤمل الانتهاء من مراحل المشروع خلال العام الحالي 2017 وهي / 9،4 / كيلومتر من الجزء الأول و/ 63 / كيلومتراً من الجزء الثاني .
وأوضح المهندس وكيل وزارة النقل والاتصالات أن المشروع يتضمن إنشاء طريق مفرد بحارتي مرور بعرض /3،75 / متر لكل حارة وأكتاف خارجية مسفلتة بعرض / 2،5 / متر وأخرى غير مسفلتة بعرض / 2 / متر من كل جانب، كما أن طبقات الرصف تتألف من / 5 / سم طبقة أسفِلت سطحية و/ 7 / سم طبقة أساس أسفلتي ثانية و/ 9 / سم طبقة أساس أسفلتي أولى و/ 15 / سم طبقة أساس من الحجر المكسر و/ 20 / سم طبقة أساس من المواد الحصوية الطبيعية ، كما يتضمن المشروع إنشاء / 7 / دوارات / 5 / منها في الجزء الأول من الطريق ودواران في الجزء الثاني منه وعبارات صندوقية يصل عددها إلى / 200 / عبارة في الجزأين وروعي في تصميم وتنفيذ الطريق توفير أعلى درجات السلامة المرورية والأمان لمستخدمي الطريق عبر دهانات مرورية وحواجز معدنية عند العبارات والردميات العالية وكذلك العواكس الأرضية والإنارة لأربعين كيلومتراً من الطريق ومواقع الدوارات.
وأشار إلى أن المشروع يعد من المشاريع المهمة والاستراتيجية في السلطنة حيث يربط المنطقة الاقتصادية في الدقم بمحافظة الوسطى بمحافظات شمال الشرقية والداخلية وكذلك العاصمة مسقط، وسيكون لهذا الطريق الحيوي العديد من الفوائد المباشرة لقاطني القرى والمناطق التي سيمر بها، وسيسهم في تفعيل الجوانب السياحية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية للبلاد وسيعزز التواصل ويخدم العديد من القرى والبلدات الواقعة على الطريق ومنها العيون، وبرزمان، والشريخة، والمديرة إضافة إلى ولاية محوت وبلداتها، كما سيدعم الطريق الجديد برامج تنمية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وسيفتح المجال لاستقطاب الاستثمارات وتشجيع التجارة والصناعة بالاتجاه نحو الدقم حيث يوجد ميناء الدقم الذي يعد المركز الرئيسي لاستقطاب وتنمية المنطقة تم تخطيطه لاستيعاب ملايين الحاويات ومناولة البضائع العامة والسائبة والسائلة وسيدعم الانشطة الصناعية والتجارية والسياحية التي سيتم تنفيذها تباعا حسب خطط وبرامج هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وقال المهندس وكيل وزارة النقل إن الوزارة  خلال عام 2016 قامت بافتتاح عدد من المشاريع كلياً أبرزها طريق سمد الشأن وادي عندام بولاية المضيبي بطول / 13 / كيلومترا وبتكلفة مليونين و/ 280 / ألف ريال، وقد تضمن المشروع إنشاء طريق بعرض/ 8 / أمتار لكل طريق حارتي مرور وأكتاف مسفلتة بعرض / 1 / متر من كل جانب ، كما تضمن المشروع / 47 / من المعابر لتصريف مياه الأمطار وقد تم تزويد هذا المشروع بجميع متطلبات السلامة المرورية اللازمة لتأمين سلامة مستخدمي الطريق من حواجز معدنية وخرسانية ولوحات إرشادية وأخرى مرورية، ومن المشاريع كذلك مشروع إنشاء الطرق الداخلية لقرية الأفلاج بولاية المضيبي حيث بلغت أطوال الطرق الداخلية /27 / كيلومتراً، وتضمن المشروع إنشاء طرق داخلية بعرض / 7 / أمتار لكل طريق بحارتي مرور وأكتاف مسفلتة بعرض / 1،5 / متر من كل جانب كما تضمن المشروع عدداً من المعابر لتصريف مياه الأمطار ، بالإضافة إلى انتهاء الوزارة من جميع أعمال مشروع طريق برض بولاية المضيبي بطول / 16 / كيلومتر اً.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.