paid

 

الافتتاحية
اجتمعوا فاختلفوا… وتصالحوا ثم عادوا الى الخلاف

اجتمعوا فاختلفوا… هذا هو شعار حكومة «هيا الى العمل». ولكن خلافهم هذه المرة كان كبيراً، بلغت شهرته الافاق. فمن حادثة عادية نسبياً حصلت في الجبل، وبالتحديد في منطقة البساتين، وهي ليست فريدة من نوعها وتحصل في جميع بلدان العالم، حولوها الى معركة مدولة، انقسموا حيالها الى فريقين واحتمى كل طرف وراء متاريس مدعمة داخلياً وخارجياً، واستخدموا فيها جميع انواع الاسلحة المتاحة، متجاهلين وضع البلد الذي يقف على شفير الهاوية اقتصادياً ومالياً، وغير عابئين بالنتائج رغم الانذارات الصادرة عن منظمات التصنيف المالي التي تهدد لبنان باسوأ النتائج. هذه الخلافات اللامسؤولة والتي تكشف عدم قدرة السياسيين على التعاطي في شؤون البلاد، بلغت حد «التدويل»، فاصدرت السفارة الاميركية في بيروت التي كانت تراقب الوضع الخطر، بياناً حذرت فيه من الانتقام والكيدية ودعت الى ترك القانون يأخذ مجراه. محذرة من التدخل في شؤون القضاء الذي هو الجهة الوحيدة الصالحة المخولة حسم الامور وتحديد المسؤوليات، شرط رفع التدخلات السياسية عنه. ويبدو ان الاميركيين ادركوا كيف يتم التعاطي مع القضاء وتأكدوا من ان السياسة سيف مصلت فوق رؤوس المواطنين والقضاء والمؤسسات الدستورية كلها، وحرصاً من السفارة الاميركية التي بدت مهتمة بشؤون البلد اكثر من اهله، كان هذا البيان حفاظاً على لبنان. وما فعلته السفارة الاميركية ترافق مع موقف اوروبي مماثل مورست خلاله جميع انواع الضغوط على السياسيين للعودة الى رشدهم وحماية المصلحة العامة ومصلحة اللبنانيين جميعاً، محذرة من ضياع مكاسب مؤتمر سيدر التي باتت في خطر، بسبب عدم تعاطي الحكومة بجدية مع الاحداث، حتى قال المواطنون ليتهم يبقون مختلفين، لانهم اذا اتفقوا فسيتحولون الى جيوبنا لتعويض الهدر والفساد. نتيجة كل هذه التحركات وخصوصاً الخارجية اجتمعوا بسحر ساحر وتصارحوا وتصالحوا، ولكن الى متى؟ هل صحيح ان الازمة وصلت الى نهايتها؟ وهل صحيح ان الوئام عاد يخيم على مجلس الوزراء، ام ان الجمر لا يزال تحت الرماد، وان ما في النفوس لا يغيره لا اجتماع ولا لقاء؟ لم ننتظر طويلاً وفرحة المصالحة لم تدم سوى ايام لا بل ساعات، فظهر الانقسام الحاد حول زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة. وعادت الخلافات تتحكم بمصير العباد وتصعدت مع الحديث عن التعيينات. في غمرة الحرب الضروس التي شنوها على بعضهم البعض تجاهلوا تماماً وجود وطن محاط بالخطر من جميع الجوانب. فاقتصاده منهار وماليته في عجز كبير، كما تجاهلوا وجود مواطنين انتخبوهم ليرعوا مصالحهم، فاذا بهم يتنكرون للامانة. وبعدما هدأ «القصف» بين المتخاصمين، عادوا يتحدثون عن الامور الحياتية والمعيشية والضائقة التي يعاني منها المواطنون، ولكن احداً لن يصدقهم لانهم لو فعلاً كانت مصلحة ناخبيهم تهمهم لما تصرفوا بهذه الطريقة. لماذا اختلفوا ولماذا تصالحوا، لا احد يعرف. من يحاسبهم؟ لا احد. ذلك ان الشعب اللبناني مصدر الحساب الوحيد هو شعب متسامح غفور ملتصق بزعمائه، لا يرى اخطاءهم ولا يحاول ردعهم، بل انه يسير وراءهم كالنعاج المستسلمة. فهو اشبه بالطرف المخدر لا يعي مصلحته بقدر ما تهمه مصلحة زعمائه، وهذا ما شجعهم على السير في هذه السياسة المدمرة. هل تم الصلح فعلاً؟ وهل عادت الامور الى طبيعتها؟ في الظاهر نعم، ولكن الاهم هو بواطن الامور وهذا ما ستكشفه الايام الطالعة فعسى ان يعم السلام على البلاد وان كنا متأكدين بان لا سلام ولا خير على ايدي هذه الطبقة السياسية.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

7 بحوث استراتيجية تحظى في عام 2019 بمنحة السلطان قابوس التي دعمت 95 بحثاً

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    7 بحوث استراتيجية تحظى في عام 2019 بمنحة السلطان قابوس التي دعمت 95 بحثاً
    احتفلت جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان بالذكرى السنوية التاسعة عشرة لزيارة السلطان قابوس للجامعة التي تمت في عام 2000، والتي توافق الثاني من ايار (مايو) من كل عام، وذلك...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

احتفلت جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان بالذكرى السنوية التاسعة عشرة لزيارة السلطان قابوس للجامعة التي تمت في عام 2000، والتي توافق الثاني من ايار (مايو) من كل عام، وذلك برعاية يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وبحضور عدد من الوزراء والمدراء العامين والأكاديميين والموظفين والطلبة والمواطنين.

البحوث الفائزة
وفي مستهل الاحتفال أعلنت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي عن البحوث الفائزة باللفتة السامية لعام 2019 وهي جاءت كالآتي:
أولاً «فاعلية برنامج مقترح في السياحة البيئية المستدامة في تنمية معارف طلبة التعليم الأساسي وسلوكياتهم واتجاهاتهم نحو الأبعاد التنموية للسياحة المستدامة بسلطنة عُمان» للباحث الرئيسي الأستاذ الدكتور عبدالله أمبوسعيدي من مركز البحوث الإنسانية.
ثانياً، «تطوير استراتيجيات مناخية ذكية لتحسين إنتاجية القمح في سلطنة عمان» للباحث الرئيسي الدكتور محمد فاروق من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
ثالثاً، «نظام أتمتة اكتشاف وجمع عينات التسرب الزيتي والمد الأحمر في الشواطئ العمانية باستخدام أنظمة المركبات ذاتية القيادة والتنسيق» للباحث الرئيسي الدكتور أحمد المعشري من كلية الهندسة.
رابعاً، «تطوير مبيدات فطريات صديقة للبيئة جديدة للقضاء على الفطريات الموجودة في التربة والمسببة لأمراض الخضروات» للباحث الرئيسي الدكتور رائد عبد الجليل من كلية العلوم.
خامساً، «تحضير ألياف بحجم النانو من أصناف التمر ذات الجودة المنخفضة أو غير المستغلة ومن النوى، وتوصيفها ودراسة وظائفها في الصناعات الغذائية» للباحث الرئيسي الأستاذ الدكتور محمد رحمان من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
سادساً، «الزراعة العضوية لتحسين جودة التربة واستدامة الزراعة في عمان» للباحثة الرئيسية الدكتورة روندا جانك من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
سابعاً، «العلاقة بين فترة واضطرابات النوم الليلي وصحة المرأة الحامل والجنين» للباحث الرئيسي الدكتور محمد العبري من كلية الطب والعلوم الصحية.

الريادة العلمية
وفي تصريح له قال يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، راعي حفل يوم الجامعة: «من دواعي سرورنا أن نكون معكم لنحتفل معاً بيوم الجامعة لنطلع على الكثير مما تقدمه جامعة السلطان قابوس من جهود في سبيل إنتاج المعرفة وتعزيز منظومة الابتكار الوطنية»، مشيداً بدور إدارة الجامعة وكلياتها وأقسامها في تنفيذ رؤية السلطان قابوس لتكريس إمكانياتها في البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية لخدمة المجتمع، وابتكار الحلول العملية للأغراض الاجتماعية والاقتصادية.
وأضاف: «نرجو للعاملين في الجامعة المزيد من الجد والاجتهاد والإجادة بما يحقق المزيد من التقدم والريادة العلمية، في وقت نحن في أمس الحاجة إلى تبني برامج ودراسات علمية وأكاديمية، والعناية الخاصة بكوادر الجامعة وطلابها وإتاحة الفرصة لهم للمساهمة في تطوير الأساليب البحثية لإثراء الفكر والمعرفة، وتدعيم الصلات والروابط العلمية مع نظائرها من الجامعات في الدول الصديقة التي تقود التقانات المتقدمة والمحركة لما يعرف «بالثورة الصناعية الرابعة»، وتمكين الباحثين الشباب والمرأة في ميدان الاقتصاد المعرفي».

اعتماد مؤسسي
وقال الأستاذ الدكتور علي بن هويشل الشعيلي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية في كلمة الجامعة: «إن الالتزام بمعايير الجودة هو أحد ما نحرص عليه في الجامعة، فذلك يكسب الجامعة موثوقية مؤسسية عالية. وفي هذا الشأن، سعت الجامعة إلى الاعتماد المؤسسي والأكاديمي لبرامجها الأكاديمية، وقد قطـــــــعت فــــي ذلك أشواطا بعيدة».

المنحة السلطانية
من جانبها قالت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية، نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي أن المنحة السامية للبحوث الاستراتيجية دعمت منذ نشأتها في عام 2001 نحو (95) مشروعاً بحثياً، وفي عام 2018 دعمت المنحة (6) مشاريع بحثية بقيمة إجمالية قدرها (450.000) ريال عماني. كما قامت الجامعة بدعم (119) مشروعًا بحثيًا من نظام المنح الداخلية للجامعة في عام 2018، وتم دعم (23) مشروعًا من قبل منحة عمادة البحث العلمي. وبالنسبة الى المنح المشتركة فقد دعمت الجامعة (4) مشاريع بحثية مشتركة مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، و(8) مشاريع مع جامعات جنوب إفريقيا.
وفي عام 2018 تم تقديم (41) مشروعًا استشاريًا، وبالنسبة الى برنامج منحة مجلس البحث العلمي لأبحاث طلبة الدراسات الجامعية فقد تم دعم (11) مشروعًا بحثياً. وفي العام نفسه تم تنظيم (17) مؤتمرًا وندوة من قبل كليات ومراكز الجامعة، ومنذ بداية عام 2019 وحتى الآن تم عقد ما مجموعه (10) مؤتمرات.
وفي عام 2018، قدمت الجامعة الدعم لـ (485) عضواً من أعضاء هيئة التدريس والباحثين لتقديم أوراق علمية في شتى أنحاء العالم، وفي العام نفسه بلغ مجموع الأوراق العلمية التي ظهرت في قاعدة بيانات سكوباس وشبكة العلوم (1768) ورقة علمية، ومنذ بداية 2019 وحتى الآن تم نشر (320) بحثًا مفهرسًا في هذه القاعدة.
وتم إصدار أربعة (4) كتب أكاديمية حول موضوعات متنوعة، كما أصدر مجلس النشر العلمي (15) عددًا من مجلات الجامعة الأكاديمية الست. كذلك تم منح (3) براءات اختراع في عام 2018 لباحثين من كلية الطب والعلوم الصحية.
وفي العام الدراسي 2018/‏2019، طرحت الجامعة (30) برنامجًا لدرجة الدكتوراة و(63) برنامجاً لدرجة الماجستير من خلال كلياتها التسع، وقدمت (105) منح دراسية، بما في ذلك (30) منحة لطلبة الدكتوراة و(75) منحة لطلبة الماجستير بنوعيها المنح الكاملة ومنح الإعفاء من الرسوم الدراسية. بالإضافة إلى (25) منحة إعفاء من الرسوم الدراسية لوزارة التربية والتعليم ومنحتين كاملتين لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية ومنحتين كاملتين للطلبة الفلسطينيين لدرجة الماجستير بنظام التفرغ الكلي في الجامعة.

المكرمون
وتم خلال الاحتفال تكريم مجموعة من الباحثين، والأكاديميين، والموظفين المجيدين والحاصلين على جوائز علمية إلى جانب عدد من الطلبة المجيدين علمياً والمجيدين في الأنشطة. ففي فئة الباحث المجيد تم تكريم 17 باحثًا، فيما تم تكريم 6 أوراق بحثية مجيدة، وحصل 14 أكاديميًا على لقب الأكاديمي المجيد، كما حصل 9 أطباء على لقب الطبيب المجيد، كذلك تم تسليم جائزتين للمدرس المجيد بمركز الدراسات التحضيرية، كما تم تكريم 18 طالبًا مجيدًا علميًا، إضافة إلى جائزة عمادة البحث العلمي لأفضل مجموعة بحثية.
واختتم الاحتفال بيوم الجامعة بتكريم الحاصلين على الجوائز العالمية والإقليمية من أكاديميين وموظفين وطلبة بالإضافة إلى المجيدين من مديرين ومشرفين أكاديميين وفنيين وممرضين وطلبة مجيدين في الأنشطة والفئات العمالية والحرفية، حيث قام بتكريمهم الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.