paid

 

الافتتاحية
اجتمعوا فاختلفوا… وتصالحوا ثم عادوا الى الخلاف

اجتمعوا فاختلفوا… هذا هو شعار حكومة «هيا الى العمل». ولكن خلافهم هذه المرة كان كبيراً، بلغت شهرته الافاق. فمن حادثة عادية نسبياً حصلت في الجبل، وبالتحديد في منطقة البساتين، وهي ليست فريدة من نوعها وتحصل في جميع بلدان العالم، حولوها الى معركة مدولة، انقسموا حيالها الى فريقين واحتمى كل طرف وراء متاريس مدعمة داخلياً وخارجياً، واستخدموا فيها جميع انواع الاسلحة المتاحة، متجاهلين وضع البلد الذي يقف على شفير الهاوية اقتصادياً ومالياً، وغير عابئين بالنتائج رغم الانذارات الصادرة عن منظمات التصنيف المالي التي تهدد لبنان باسوأ النتائج. هذه الخلافات اللامسؤولة والتي تكشف عدم قدرة السياسيين على التعاطي في شؤون البلاد، بلغت حد «التدويل»، فاصدرت السفارة الاميركية في بيروت التي كانت تراقب الوضع الخطر، بياناً حذرت فيه من الانتقام والكيدية ودعت الى ترك القانون يأخذ مجراه. محذرة من التدخل في شؤون القضاء الذي هو الجهة الوحيدة الصالحة المخولة حسم الامور وتحديد المسؤوليات، شرط رفع التدخلات السياسية عنه. ويبدو ان الاميركيين ادركوا كيف يتم التعاطي مع القضاء وتأكدوا من ان السياسة سيف مصلت فوق رؤوس المواطنين والقضاء والمؤسسات الدستورية كلها، وحرصاً من السفارة الاميركية التي بدت مهتمة بشؤون البلد اكثر من اهله، كان هذا البيان حفاظاً على لبنان. وما فعلته السفارة الاميركية ترافق مع موقف اوروبي مماثل مورست خلاله جميع انواع الضغوط على السياسيين للعودة الى رشدهم وحماية المصلحة العامة ومصلحة اللبنانيين جميعاً، محذرة من ضياع مكاسب مؤتمر سيدر التي باتت في خطر، بسبب عدم تعاطي الحكومة بجدية مع الاحداث، حتى قال المواطنون ليتهم يبقون مختلفين، لانهم اذا اتفقوا فسيتحولون الى جيوبنا لتعويض الهدر والفساد. نتيجة كل هذه التحركات وخصوصاً الخارجية اجتمعوا بسحر ساحر وتصارحوا وتصالحوا، ولكن الى متى؟ هل صحيح ان الازمة وصلت الى نهايتها؟ وهل صحيح ان الوئام عاد يخيم على مجلس الوزراء، ام ان الجمر لا يزال تحت الرماد، وان ما في النفوس لا يغيره لا اجتماع ولا لقاء؟ لم ننتظر طويلاً وفرحة المصالحة لم تدم سوى ايام لا بل ساعات، فظهر الانقسام الحاد حول زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة. وعادت الخلافات تتحكم بمصير العباد وتصعدت مع الحديث عن التعيينات. في غمرة الحرب الضروس التي شنوها على بعضهم البعض تجاهلوا تماماً وجود وطن محاط بالخطر من جميع الجوانب. فاقتصاده منهار وماليته في عجز كبير، كما تجاهلوا وجود مواطنين انتخبوهم ليرعوا مصالحهم، فاذا بهم يتنكرون للامانة. وبعدما هدأ «القصف» بين المتخاصمين، عادوا يتحدثون عن الامور الحياتية والمعيشية والضائقة التي يعاني منها المواطنون، ولكن احداً لن يصدقهم لانهم لو فعلاً كانت مصلحة ناخبيهم تهمهم لما تصرفوا بهذه الطريقة. لماذا اختلفوا ولماذا تصالحوا، لا احد يعرف. من يحاسبهم؟ لا احد. ذلك ان الشعب اللبناني مصدر الحساب الوحيد هو شعب متسامح غفور ملتصق بزعمائه، لا يرى اخطاءهم ولا يحاول ردعهم، بل انه يسير وراءهم كالنعاج المستسلمة. فهو اشبه بالطرف المخدر لا يعي مصلحته بقدر ما تهمه مصلحة زعمائه، وهذا ما شجعهم على السير في هذه السياسة المدمرة. هل تم الصلح فعلاً؟ وهل عادت الامور الى طبيعتها؟ في الظاهر نعم، ولكن الاهم هو بواطن الامور وهذا ما ستكشفه الايام الطالعة فعسى ان يعم السلام على البلاد وان كنا متأكدين بان لا سلام ولا خير على ايدي هذه الطبقة السياسية.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

منيف موسى… فارس يصول ويجول في ميدانه

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    منيف موسى… فارس يصول ويجول في ميدانه
    أعرف جيّداً، كما يعرف غيري، ان للدكتور منيف موسى، مؤلفات شعرية ونثرية عديدة، ساهم من خلالها في إغناء المكتبة العربية المعاصرة… وصدر له حديثاً، كتاب بعنوان «سنابل الغروب»، الكبير في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أعرف جيّداً، كما يعرف غيري، ان للدكتور منيف موسى، مؤلفات شعرية ونثرية عديدة، ساهم من خلالها في إغناء المكتبة العربية المعاصرة… وصدر له حديثاً، كتاب بعنوان «سنابل الغروب»، الكبير في حجمه، والمضيء في جوهره، وهو كما يقول المؤلف، مجموعة فصول في الشعر والنثر، كانت قد نشرت في صحف ومجلات، أو ألقيت في ندوات ومؤتمرات فعمد الى ضمّها بين دفّّتي كتاب، كي لا تتناثر وتضيع في ادراج خزانته ومحفوظاته… وهو ايضاً، واحد من مجموعة مؤلفاته الاكاديمية التي وضعت نفسها في خدمة الآداب، والآداب المقارنة والنقد واللغة، في الأدب اللبناني خصوصاً، والآداب العربية والعلوم إلانسانية عموماً… وذلك فضلاً عن دوره المميّز والفاعل في فنون الكتابة كافة.

وضع النقاط على الحروف
ماذا يعني ذلك كله؟
هذا يعني، ان منيف موسى ما زال في الميدان، يصول ويجول، كفارس من فرسانه الكبار، وذلك بالرغم من النكسة الصحية التي تعرّض لها مؤخراً، حاملاً قلمه الدائم العطاء، في الشعر والحب والجهاد، وفي النقد والبحث والفكر والفن…
في الواقع، ان هذا الانسان، المشبع بالعلوم والثقافات اللبنانية والعربية والأجنبية، كرّس حياته، ومعارفه العلمية الانسانية، وما اكثرها، من اجل الكتاب الحامل في طياته القصيدة المنتقاة، والنقد البنّاء، والدراسة العميقة، والادب المعافى، حتى استطاع ان يترّبع الى جانب كبارنا، وقد تناول اعمال بعضهم في كتابه الجديد «سنابل الغروب» بكثير من المعرفة والتفصيل والدقة والكِبَر… بلا تبجح، وبلا تجريح، وبلا كسر مزراب العين، بل ان همّه الوحيد، وضع النقاط على الحروف، واعطاء كل ذي حق حقه.

كبارنا قي غربال المنيف…
ومثالاً على ذلك، ما رواه المؤلف عن نصّ عنوانه «عنزة المسيو سيغان» للأديب الفرنسي الفونس دوديه، ومن ثم، نصّ آخر عنوانه «صلاة العنز في الريف» للشاعر اللبناني امين نخلة… حيث ان العنزة الاولى فرّت من الحظيرة الى الجبل، فوقعت فريسة الذئب بعد ضراوة صراع مرير معه، فلم ينفع معها نُصح «المسيو سيغان» فكانت شهيدة الحرية… اما الثانية، فتضرعت الى الربّ طالبة الرحمة والرأفة، وألاّ يرسل بها الى المدينة فتصير ذبيحة لبني آدم ولحماً على موائدهم، فلا تعود حرّة تنعم بالطبيعة وخيراتها وجمالاتها.
المهم في الامر، ان النصّين، كما يقول منيف موسى: «نصّ الفونس دوديه، ونصّ امين نخلة، نصّان ريفيّان من صميم الطبيعة… وهما جميلان!».
وكذلك، عندما يقارن منيف موسى - وهو البروفسور في الآداب المقارنة - بين قصيدة بولس سلامة وقصيدة سعيد عقل حول الامير فخر الدين المعني الكبير في ذكرى مئوية استشهاده الثالثة (1635 - 1935)، فهو يتساءل: فأي من الشاعرين كتب قبل؟ خصوصاً ان الاجواء واحدة والتطلعات واحدة والنفس واحد، فمطلع قصيدة بولس سلامة هو:
يا شاطىء البوسفور لا تجزع
هذا امير الشرق حيّ يعي

❊❊❊


وجاء مطلع قصيدة سعيد عقل:
يا اندفاع الامواج في شاطىء البوسفور
رفقاً بذكريات الامير

❊❊❊


هذا من جهة، ومن جهة ثانية، يعتبر منيف موسى، ان: «ليس بين الرومانسيين الفرنسيين من هو مفكر الا الفريد دي فيني الذي استلهم الكتاب المقدس وجاء بقصائد مدهشة، امثال: غضب شمشون - جبل الزيتون - موت الذئب - بيت الراعي - موسى - بنت يفتاح… واغلب الظن، انه كان في قصيدته «بنت يفتاح» المنارة التي عشا اليها شاعرانا بولس سلامة في قصيدته «بنت يفتاح» وسعيد عقل في مسرحيته الشعرية «بنت يفتاح». وكلتاهما أُطلقتا في العام 1934، مع الاشارة الى ان سعيد عقل بدأ مسرحيته في العام 1933، ثم نقّحها واطلقها في العام 1934».
وفي دراسته عن النظرية الرومانسية في الشعر عند الياس ابو شبكة، يشير الدكتور منيف موسى الى «ان هذا الشاعر يفهم ان الشعر هو لغة الروح ولغة الحس الوجداني العميق، اي لغة العاطفة والقلب، وقد عبّر عن ذلك ببيت شعر يقول فيه:
إجرح القلب وأسقِ شعرك منه
فدم القلب خمرة الأقلام

❊❊❊


ويضيف منيف موسى قائلاً: وكأن هذا الكلام ترجمة شعرية عربية لبيت الشاعر الفرنسي الفرد دو موسيه: «آه، أضرب القلب، فهناك العبقرية». والعبقرية هذه تعني الوحي، فالشعر، إذاً، عند هذه الجماعة من الشعراء وحيّ، وعلى هذا ينصّ الفرد دو موسيه في قصيدته «ليلة آب»:
أيّكُما الشاعر، قلبك أم أنت؟ إنه قلبك.

❊❊❊

الشعر في نظر الياس أبو شبكة
وبالمناسبة، في رأي صاحب «سنابل الغروب»، ان الياس ابو شبكة: «كان شاعراً انساناً من لحم ودم واعصاب وشعور هيّاب، وعلى شاعرية اصيلة لبنانية عربية، هي مزيج من جوّ بودلير وخَلد لامارتين واضرابهما، عميق الانفتاح الحضاري والانساني، على تمرد ايجابي وثورة ضد الظلم والاستكبار والاحتقار والاحتكار… وهو على كل ما فيه من ثورة وعنف وشبق واجواء حمراء تشي بالأباطيل وتراود بالفحشاء…»،
وفي دراسته عن «النظرية الرومانسية في الشعر عند الياس ابو شبكة»، يرى «ان الشاعر عند ابو شبكة يستمد غذاءه من محيطه، وبذلك يكون شعره الصورة الصادقة عن حياة الفرد والجماعة»، وفي هذا يقول: «أيّان هو هذا الشاعر الذي لا يتأثر بما حوله ومَن حوله. فلا هجر حبيب يؤثر فيه؟ فيحرّك شعوره، ولا موت صديق او صديقة، ولا نكبة عزيز، ولا كارثة أمة ولا فرح شعب، ولا الظفر ولا الانكسار، لا الذلّ ولا الكرامة، لا ربيع الطبيعة ولا شتاؤها، لا صيفها ولا خريفها».
من هنا، يشير منيف موسى: «كانت للشعر غاية عند ابو شبكة، كما عند الرومانسيين، ولكنها غاية غير ملتزمة حدوداً معيّنة او رأياً معيّناً او عقيدة معيّنة. فالشاعر لسان الحياة في كل مناحيها».
ويؤكد، الى ان «الشعر الرومانسي هو شعر ذاتي فهو يتحدث - ايضاً - بلسان الجماعة»، مستشهداً بقول فيكتور هوغو في مقدمة ديوانه «التأملات»:
«إن حياتكم هي حياتي، وحياتي هي حياتكم… عندما احدثكم عن نفسي احدثكم عن انفسكُم».
ويختم قائلاً: «فابو شبكة الشاعر الرومانسي، منظراً شعرياً كان، وكان شاعراً طليعياً، ولا يزال له موقعه المميز في مسيرة الشعر العربي الحديث».

سلاحه الرصانة والشدة معاً
ويواصل المؤلف مقارناته، ومدى اتساق، أو انسجام، «شعرائنا مع شعراء الغرب، ولا سيما فرنسا، فهذا اديب مظهر يلامس البير سامان فيطلع علينا بقصائد منها: «النسيم الاسود» و«نشيد السكون». وسعيد عقل بقصيدة عنوانها: «الى البير سامان» ويتلقّف افكار بول فاليري وشعره وتقنيته الفنية في الشكل والمضمون، ويغوص في اجواء مالارميه ورامبو…».
والى ما هنالك من الامثال التي كشف المنيف النقاب عنها، وغلّفها بقشرة من الشفافية والذوق، وهو الذي يحمل في جعبته الكثير الكثير من الملاحظات، وأكاد اقول من الفضائح!
وبالمناسبة، ذكر لي الدكتور منيف موسى، ذات يوم، انه قبل رحيل سعيد عقل - ومنيف احب سعيد شخصاً وشعراً وادباً -كان يحضّر كتاباً عن هفوات سعيد عقل وهناته، وعندما توفي، مزّق منيف الأوراق، لانه يعتبر ان مَن له حق الردّ رحل، فلا يجوز والحال كذلك، ان نستغيب الناس… وهو في عدّته الكتابية يتنخل موضوعاته ويزنها بالدرهم والقيراط، ويتعامل معها برصانة وشدة على امانة علمية وفكر راقٍ رصين.

بين أبو تمّام ومالارميه
وفي الكتاب نفسه، يغوص المؤلف في غياهب التاريخ العربي ودور النصارى في الحضارة العربية ونهضتها ولغتها وكتابتها وآدابها، ليعرّج بعدُ في الحديث على الشعر النصراني في آداب العرب… ويذكر الاسماء العديدة، منها: عَدي بن ربيعة بن الحارث، الذي لقّب بالمهلهل لطيب شعره ورقته، وامرىء القيس، والنابغة الذبياني، والاخطل، وعَدِي بن زيد العبادي، وسواهم…
وتحت عنوان «ابو تمّام العرب ومالارميه فرنسا» يتحدث المؤلف مطولاً عن «ابو تمّام، الشاعر العباسي، الشامي، النصراني الأصل، الذي اعتنق الاسلام مجاملة… وهو الذي فتح للعرب، قديماً، أفقاً في الشعر، فأخرجهم من حدّ النمطيّة المغلقة الى فضاء الابداع والابتداع، محققاً تغايرية فنية شعرية، نستطيع ان نسميها: الكلاسيكية الجديدة (النيوكلاسيكية)، المتشحة لبوس «الرمزية» التي نصّ عليها، في ما بعد، الشعراء: ادغارد آلان بو، وبودلير، ولامارتين، وكان على رأسهم مالارميه في شعره ونصوصه النقدية، ولا ننسى دور بول فرلين ونَدِه أرثر رامبو، عند الفرنجة. فكان ان سبقهم ابو تمام الى نظرية التطابق في الكون، ولا سيما في الشعر، حتى اوغل في البديع والمقابلة الى حدّ التضاد، وركيزته الرمز والتلميح…».
الى ان يقول: «كانت طريقته في الشعر نهجاً ومنهاجاً، فعرفت بـ «مذهب ابي تمام في الشعر»، فكان عندنا، مثلما كان مالارميه عند الافرنس».
وكما نرى، فان المقارنة هذه المرة، انصفت الشاعر العربي وجعلته السبّاق في تطور القصيدة «فبنى للشعر قصيدته بشكلها النهائي التي اعتبرتها العصور في ما بعد وجرّت عليها…».

معارك منيف موسى السلمية
وهكذا، ينتقل المؤلف من عصر الى آخر، ومن مكان الى آخر، ومن شاعر الى آخر،ومن موضوع الى آخر، ومن قضية الى اخرى… فهو الانسان المغرم بالكلمة، يحبها ويحترمها ويدافع عنها، قرأها بشغف وامعان، وكتبها بصدق وابداع…
في كتاب «سنابل الغروب» الذي يوحي عنوانه العطاء والتواضع والرحيل، والمنيف شارف على الثمانين - اطال الله عمره - يواصل معاركه السلمية - اذا جاز القول - مع اولئك العمالقة الذين باتوا من رموزنا في الادب والشعر واللغة، كاشفاً عن مدى تأثرهم بأدباء وشعراء فرنسا وغيرهم من شعراء العالم!
اذاً، الكتاب يزخر بالاسماء والموضوعات والقضايا… منها: الشاعر خليل مطران الذي - كما يقول المؤلف - «ثائراً على القديم، ناهضاً الى الحديث…»، و«هو الى نزعته الانسانية، كان قومياً عربياً، ولبنانياً مخلصاً لوطنه لبنان ولمصر». لافتاً «ان مطران، الى جانب حفاظه على اصول الشعر العربي واصول التجديد، كتب الشعر المرسل، ولا سيما في ترجماته، والشعر الحر او الشعر المنثور…».
الى الشاعر شبلي الملاّط الذي «يتميز - على حدّ قول المؤلف - بثقافته العربية الاصيلة، والفرنسية الاصيلة، وهو ينشدّ الى رأسين من رؤوس الشعر العربي وهما: المتنبي وابو تمّام، فكان ينهج نهجهما في الشعر…».
الى الشاعر جودت حيدر الذي عاش اكثر من مئة سنة (1905 - 2006).من هنا، يقول المؤلف: «هذا الشاعر الشمولي، صارع السنين، لا كما «دون كيشوت» بل كبطل من الاساطير القديمة، وسافر على اجنحة الشعر، على رندحات موسيقى، وانغام رباب بعلبكية لبنانية. واستراح فوق صهوة الريح…».
الى الشيخ ابراهيم المنذر الذي «ترك تراثاً ادبياً ولغوياً فذاً في مختلف انواع الادب واللغة والمسرح والقصة والرواية والتاريخ والسياسة…».
الى سليمان البستاني الذي اشتهر بقوة الذاكرة والذكاء الحاد. وهو قام بترجمة الياذة هوميروس شعراً مع شرح تاريخي ادبي. ويعتبر الدكتور منيف موسى، «ان ترجمة الالياذة تعدّ عملاً فذاً وان مقدمتها الطويلة تعد عملاً رائداً في النقد الادبي المقارن، وهي تنزل من البحوث الادبية العربية منزلة مقدمة ابن خلدون من البحوث التاريخية».
ويذكر المؤلف يوم التقى مع ميخائيل نعيمه في «كهفه - صومعته» في الشخروب، وهما في احضان الطبيعة «واذا هي تمتد على جغرافية ادبه وفكره… ولها اثر بعيد فيه وايادٍ سخية».
الى الشاعر محمد الفيتوري الذي احب لبنان، وكتب فيه اروع الكلام، شعراً ونثراً… وبدوره احبه لبنان وشعبه. ويخاطبه المنيف قائلاً: «وتعرفك المنابر والمنائر… ولا تزال سلطان العشاق والمناضلين والشهداء…».
وعلى خطاه، كتب ما يأتي: «لا تُقيموا لي مثوىً، سأسكن كل رحاب الارض، واقيم العدل! سأزرع العالم حرية وجمالاً وسلاماً. فروح الله معي».
الى آخر الكلام…
وتتوالى الاسماء: صلاح لبكي - جان عزيز - خليل رامز سركيس - توفيق يوسف عواد - الياس ربابي - محمد مهدي الجواهري - عبد الحميد الكاتب - وسواهم…
وللمرأة ايضاً حصتها في كتاب «سنابل الغروب»: واذكر: نور سلمان - ناديا التويني - مي زيادة (وردة لبنان في ادب العرب) - الخ…
وفي سياق ندوة بعنوان «اضواء على المرأة اللبنانية والابداع» برزت اسماء نساء كثيرات: املي نصرالله - ليلى البعلبكي - اندريه شديد - منى جبور - ليلى عسيران - أمية حمدان - باسمة بطولي - بلقيس حوماني - ادفيك شيبوب - الخ…

هامات عظيمة من لبنان
ويتوغل الدكتور منيف موسى في اعماق تاريخ لبنان وتراثه وحضارته وموقعه المميز بين الامم، وذلك من خلال هامات لبنان العظيمة: اليسار، وهنيبعل، وعشتريم، والامير فخر الدين المعني الثاني الكبير، ومدى انعكاس انجازاتهم وبطولاتهم الهائلة في الادب والشعر والفن والتاريخ عندنا.
وفي نصّ آخر، يتوسع المؤلف في سيرة الامير فخر الدين، من خلال احدى مسرحيات «الاخوين رحباني» وهي بعنوان «ايام فخر الدين» حيث تتلاحم السياسة بالتاريخ، والمسرح بالشعر، والاغنية بالموسيقى… وتبرز امامنا صورة ناصعة لوطن اسمه لبنان.
وبعد، هذا غيض من فيض ما ورد في كتاب «سنابل الغروب» الطافح بالاحداث الادبية والشعرية والتاريخية… شكراًمنيف موسى، والى كتابات اخرى.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.