paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 
محمد قبيسي... يساهم في صيانة ذاكرتنا الوطنية من الضياع
الأربعاء  02   تموز 2014
منذ اقدم العصور، حقق الانسان الكثير من الانجازات والانتصارات المختلفة، وخصوصاً في ميدان الفكر الذي هو وراء كل عمل كبير وعظيم. وعلى مدى التاريخ، استوعبت المخطوطات والوثائق، ومن ثم، الكتب…
ندوة: حيرة «الرجل المريض» في زمن تفكك الأمبراطوريات
الأربعاء  25   حزيران 2014
منذ سنوات، وفي ظل حكم «حزب العدالة والتنمية»، تعيش تركيا عند المنعطف، تارة تنظر صوب جهة معينة، وطوراً نحو اخرى، يراودها حلم الامبراطورية في زمن التحولات الكبرى وتفكك الامبراطوريات... حيث…
مؤتمر: نشر تعاليم العرفان قبل ان يدّمر العالم نفسه
الأربعاء  11   حزيران 2014
باندفاع لافت، وبجهود مضنية، يواصل رئيس «المجمع الثقافي العربي» المفكر البروفسور فكتور الكك تأدية الرسالة التي قام  من اجلها هذا «المجمع»، وهو الذي يوظف الثروة المعرفية التي يختزنها، بغية تحقيق…
النكبة... عند اوائل اهل الفكر الخبر اليقين
الأربعاء  04   حزيران 2014
منذ 65 سنة، وسنة بعد اخرى، يتذكر شعب فلسطين وطنه السليب الذي ضاع في غفلة من غفلات الزمن، وذلك بعد النكبة التي جعلته ينتشر في كل اصقاع الدنيا، بلا ارض…
شارلي شابلن... حاول اصلاح العالم بواسطة السخرية!
الأربعاء  28   أيار 2014
خلال السنة الحالية يحتفل العالم بمئوية الفنان العبقري شارلي شابلن الفنية، اذ في سنة 1914 بدأت مسيرة هذا الفنان الذي طبّقت شهرته الافاق. باستطاعتي القول، انه شدني اليه منذ مرحلة…
ندوة: «ادب الرحلة» كما يتصوره جورج مغامس
الأربعاء  21   أيار 2014
نظّمت «الحركة الثقافية - انطلياس» ندوة حول كتابَي الاديب جورج مغامس: «ايام في بلاد الماتروشكا»، و«فَلْسُ العودة الى منازل الغبطة»، وهما يندرجان في خانة «أدب الرحلات». في كتابه الاول يروي قصة…