paid

 

الافتتاحية
اختلفوا على كل شيء واتفقوا على جيوب الفقراء

حرب الاتهامات المتبادلة تشل الدولة وتعطل مجلس الوزراء وتقضي على ثقة الناس بالمؤسسات الرسمية، بحيث لم يعودوا يدرون من يصدقون. فالخلاف هو العنوان الاول لهذه الطبقة السياسية التي توزعت فرقاً فرقاً يناهض بعضها البعض، ووحده الشعب يدفع الثمن الباهظ، وقد بات يخشى على ضياع الوطن. العالم يراقب من بعيد ويكاد لا يصدق ما يحصل، والسياسيون غارقون في خلافاتهم ومصالحهم الشخصية غير عابئين بخطورة الوضع الذي يتهدد الجميع. انهم يختلفون على كل المواضيع ويتفقون على موضوع واحد جيوب الناس. لقد اختلفوا على الموازنة وكاد مصيرها يطير في مهب الريح، الا ان حرصهم على موجة الضرائب التي فرضوها على الفقراء جعلتهم يتجاوزون خلافاتهم ويقرون الموازنة. فالخزينة يجب ان تستعيد ملاءتها لتمويل مشاريعهم. وباختصار لقد اختلفوا على كل شيء واتفقوا على غزو جيوب الفقراء. السياسيون في لبنان عندهم دائماً ما يشغلهم، ليس مصلحة الناس والبلد، بل مصالحهم الخاصة، وتحدياتهم، التي جعلت العالم كله يهزأ بما يجري، وبما يقومون به. لا يهمهم الاقتصاد اذا انهار، لان اقتصادهم بالف خير، اما المواطنون فهم لا يشعرون بوجودهم، لانهم ليسوا في نظرهم، سوى وسائل تستخدم كل اربع سنوات لايصالهم الى ما هم عليه الان. يقولون لهم الشعب متعب ويعاني من الفقر والعوز فيجيبون على طريقة ماري انطوانيت التي سألت يوماً لماذا يثور الشعب فقالوا لها لانه جائع وليس عنده خبز فقالت ليأكلوا البسكويت. اذاً السياسيون في واد، والشعب في واد اخر، ويصعب لا بل يستحيل ان يلتقيا. فمن هو مكتف ومتخم، لا يمكن ان يشعر بمعاناة الغير. انتخبهم المواطنون على امل ان يهتموا بمصالحهم ويؤمنوا لهم فرص عمل وبحبوحة، فيهنأون في عيشهم، فاذا بهم يصدمون وقد ضاع كل امل. قبل ايام اقروا موازنة العام 2019 بعد مناكفات وبهورات وعنتريات وخصومات يندى لها الجبين. فماذا كانت النتيجة؟ قالوا لن نفرض اي ضريبة على الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فليطمئنوا. غير ان الشعب الذي اعتاد على الاعيبهم واستخفافهم به، لم يصدقهم، وكان على حق، ذلك ان الموازنة قامت بمعظمها على جيوب الفقراء. لقد بحثوا ونقبوا وفتشوا فادركوا ان ابواب الهدر والفساد كلها مقفلة في وجوههم وهي محمية ويصعب عليهم ولوجها. ولانهم يلجأون دائماً الى الابواب السهلة. طرقوا جيوب الناس وهم يعلمون انهم افرغوها من اخر ليرة. يقول المسؤولون الحكوميون ما العمل ان الوضع صعب، والناس يسألون من اوصل البلاد الى هذا الوضع الصعب؟ عندما كانوا يشرفون على هدر اموال الخزينة ويتركون الفساد يتغلغل في كل مكان لم يشركوا الشعب معهم، لا بل كان هذا الشعب غير وارد في تفكيرهم، وعندما فرغت الخزينة ووصلنا الى حافة الانهيار، استفاقوا على الشعب وهو الدجاجة التي تبيض ذهباً والتي ليس لهم اسهل منها، فجاءوا يستنجدون به لسد العجز. فمدوا ايديهم الى الجيوب بلا حياء، ودون ان يقدموا للناس اي منفعة. باستثناء الوعود البراقة التي تبخرت في اللحظة التي تم التوقيع فيها على الضرائب القاتلة. فبعد ساعات من موافقة مجلس النواب على الموازنة، برزت المتاعب التي تجثم على الصدور، فانقطع التيار الكهربائي في بيروت ثلاث مرات في يوم واحد، خلافاً للاتفاق المبرم، وسرحت صهاريج المياه في الازقة والشوارع رافعة خراطيم المياه الى الخزانات التي عجزت مصلحة المياه عن ملئها، والطامة الكبرى كانت في عودة مسلسل النفايات يدق الابواب، فالحلول غائبة ولن يتم التوصل اليها الا بعد تحويلها الى محاصصة. فالنفايات مصدر مهم للدخل والبحث جار عن كيفية الافادة منها. بعد ايام تبدأ الوزارات بتسليم البيانات تمهيداً لاعداد موازنة 2020 وكما في كل مرة ستعلو الاصوات بأن الضرائب الجديدة لن تطول الفقراء. ولكن تذكروا جيداً، ان موازنة 2020 ستكون اشبه بموازنة 2019 وستقوم في معظمها على جيوب الناس. فالى متى سيبقى هذا الشعب قادراً على تلبية مطالبهم؟ هل فكروا بعد اقرار الموازنة ان ينزلوا الى السوبرماركات والى الاسواق عموماً ليشاهدوا بأم العين ماذا جنت ايديهم؟ هل ان الاسعار لا تزال على حالها؟ الم يستغل التجار فرض ضريبة على سلع معينة ليرفعوا اسعارهم على السلع كلها؟ لن نجيب على هذه التساؤلات ونترك للمسؤولين ان يجيبوا، هذا اذا قرروا مراقبة الاسعار وانقاذ الناس من جشع وطمع بعض التجار.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة انكلترا: خمسة لاعبين ساهموا باحتفاظ مانشستر سيتي باللقب

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة انكلترا: خمسة لاعبين ساهموا باحتفاظ مانشستر سيتي باللقب
    بات مانشستر سيتي أول فريق منذ عقد من الزمن يحتفظ بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم بعد فوزه على مضيفه برايتون 4-1 الأحد في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة مسجلا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بات مانشستر سيتي أول فريق منذ عقد من الزمن يحتفظ بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم بعد فوزه على مضيفه برايتون 4-1 الأحد في المرحلة الثامنة والثلاثين الاخيرة مسجلا فوزه الرابع عشر توالياً وهو ما خوله التفوق على مطارده المباشر ليفربول في سباق مثير على اللقب.
في ما يأتي خمسة لاعبين ساهموا في قيادة فريق المدرب الاسباني جوسيب غواردويلا الى الاحتفاظ باللقب.

الأرجنتيني سيرخيو أغويرو
حقق سيتي الأحد اللقب الثاني تواليا والرابع في المواسم الثمانية الأخيرة وكانت العوامل الرئيسية في هذا الانجاز الأهداف التي سجلها هدافه التاريخي أغويرو.
بدد المهاجم الأرجنتيني الشكوك التي كانت لدى غوارديولا بشأن مدى ملاءمته لأسلوب كرة القدم المعتمد من المدرب الكاتالوني عندما وصل إلى مانشستر سيتي للمرة الأولى، وفرض نفسه بقوة مهاجما أول.
سجل أغويرو 20 هدفاً على الأقل في الدوري الممتاز في خمسة مواسم متتالية، وهو أول لاعب يحقق هذا الانجاز منذ هداف أرسنال الدولي الفرنسي السابق تييري هنري. العديد من أهدافه الـ 21 كانت هذا الموسم مهمة جدا في سباق سيتي نحو اللقب.
رده الفوري على هدف السبق المفاجئ لبرايتون في اليوم الأخير أعاد الأمور إلى نصابها وهدأ توتر زملائه والمشجعين. سجل هذا الموسم ثلاثية «هاتريك» في مرمى كل من تشلسي وأرسنال. افتتح التسجيل خلال مواجهة ليفربول بملعب الاتحاد، وسجل هدف الفوز الصعب على بيرنلي 1-صفر في المرحلة السادسة والثلاثين بتسديدة من مسافة قريبة تخطت خلالها الكرة خط المرمى بمليمترات قليلة، على غرار فوز فريقه باللقب بفارق ضئيل عن ليفربول (نقطة واحدة).

الفرنسي إيمريك لابورت
انضم المدافع الفرنسي الى صفوف مانشستر سيتي في كانون الثاني (يناير) 2018 في صفقة قياسية مقابل 60 مليون يورو قادما من أتلتيك بلباو الاسباني، لكنه لم يفرض نفسه أساسياً في التشكيلة سريعا، قبل أن يصبح تدريجا دعامة أساسية لدفاع غوارديولا.
مدد لابورت البالغ من العمر 24 عامًا عقده حتى 2025 واختير من طرف زملائه ضمن التشكيلة المثالية للدوري هذا الموسم.
قدرة لابورت على تمرير الكرة بدقة من الدفاع كانت سبب حرص غوارديولا على ضمه الى سيتي، لكنه يمتلك أيضاً السرعة والقوة البدنية ما ساهم في نجاحه على التأقلم في الدوري الانكليزي الممتاز بكل سهولة. أظهر ذلك من خلال تسجيله الهدف الثاني في مرمى برايتون عندما منح فريقه التقدم 2-1 بعدما ارتقى لكرة عالية من ركلة ركنية انبرى لها الجزائري رياض محرز وتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى.

البرازيلي فرناندينيو
من دونه، لا تسير الأمور كما يجب في مانشستر سيتي. رغم بلوغه سن الرابعة والثلاثين، يبقى فرناندينيو مفتاح خط وسط السيتيزنس.
عندما يغيب عن تشكيلة مانشستر سيتي، يختل التوازن في خط الوسط. المشكلة بالنسبة الى غوارديولا هي أنه لا يحظى سوى بفرناندينيو للقيام بدور لاعب الوسط المدافع القادر على الانطلاق بالكرة خلال الهجمات. ظهر ذلك جلياً عندما غاب عن التشكيلة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي حيث خسر الفريق أمام كريستال بالاس وليستر سيتي وجعل حملة الدفاع عن لقبه تحت التهديد.
عودته إلى سيتي تكللت بفوز غال على ليفربول 2-1 في الثالث من كانون الثاني (يناير) الماضي، وهو الفوز الذي صنع الفارق بين الفريقين.

البرتغالي برناردو سيلفا
اضطر صانع الألعاب البرتغالي برناردو سيلفا إلى الانتظار بصبر للحصول على فرصة للتألق، حيث قضى معظم موسمه الأول على مقاعد البدلاء. لكن من المباراة الأولى هذا الموسم أكد غواردويلا أن تشكيلة الفريق المفضلة لديه هي «برناردو و10 آخرون».
ساعدت الأهداف السبعة التي سجلها وتمريراته الثماني الحاسمة في الدوري الممتاز على تعويض غياب البلجيكي كيفن دي بروين لفترات كثيرة بسبب الاصابة.
لا يذخر برناردو سيلفا جهداً على أرضية الملعب، ففي المباراة الحاسمة ضد ليفربول في كانون الثاني (يناير) الماضي، ركض مسافة 13.7 كلم، وكانت وقتها أطول مسافة يقطعها لاعب في مباراة في الدوري الممتاز.
قال عنه غوارديولا «أنا أحبه، الأمر بهذه البساطة».

رحيم سترلينغ
واصل سترلينغ تألقه وحقق موسماً رائعاً على غرار الموسم الماضي عندما تألق مع فريقه في الدوري الإنكليزي ومنتخب بلاده بقيادته إلى نصف نهائي المونديال الروسي قبل أن ينهيه في المركز الرابع.
على الرغم من التعب، حافظ المهاجم «الصغير» على تألقه هذا الموسم، سواء في الملعب أو خارجه بخطابه ضد العنصرية ومقترحاته بمحاربة هذه الآفة في كرة القدم. كل هذه الأمور دفعت رابطة الصحافيين الرياضيين لاختياره أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي هذا العام.
أهدافه الـ23 في مختلف المسابقات هذا الموسم مع 17 تمريرة حاسمة (على غرار الموسم الماضي بيد ان الموسم الحالي لم ينته حيث تنتظر فريقه نهائي كأس الاتحاد الانكليزي ضد واتفورد) وإصرار غوارديولا على الدفع به أساسياً في كل مباراة تقريباً، على حساب الألماني لوروا سانيه والجزائري رياض محرز، تتحدث كثيراً عن مدى الأهمية التي بات يحتلها سترلينغ في صفوف سيتي.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.