paid

 

الافتتاحية
اجتمعوا فاختلفوا… وتصالحوا ثم عادوا الى الخلاف

اجتمعوا فاختلفوا… هذا هو شعار حكومة «هيا الى العمل». ولكن خلافهم هذه المرة كان كبيراً، بلغت شهرته الافاق. فمن حادثة عادية نسبياً حصلت في الجبل، وبالتحديد في منطقة البساتين، وهي ليست فريدة من نوعها وتحصل في جميع بلدان العالم، حولوها الى معركة مدولة، انقسموا حيالها الى فريقين واحتمى كل طرف وراء متاريس مدعمة داخلياً وخارجياً، واستخدموا فيها جميع انواع الاسلحة المتاحة، متجاهلين وضع البلد الذي يقف على شفير الهاوية اقتصادياً ومالياً، وغير عابئين بالنتائج رغم الانذارات الصادرة عن منظمات التصنيف المالي التي تهدد لبنان باسوأ النتائج. هذه الخلافات اللامسؤولة والتي تكشف عدم قدرة السياسيين على التعاطي في شؤون البلاد، بلغت حد «التدويل»، فاصدرت السفارة الاميركية في بيروت التي كانت تراقب الوضع الخطر، بياناً حذرت فيه من الانتقام والكيدية ودعت الى ترك القانون يأخذ مجراه. محذرة من التدخل في شؤون القضاء الذي هو الجهة الوحيدة الصالحة المخولة حسم الامور وتحديد المسؤوليات، شرط رفع التدخلات السياسية عنه. ويبدو ان الاميركيين ادركوا كيف يتم التعاطي مع القضاء وتأكدوا من ان السياسة سيف مصلت فوق رؤوس المواطنين والقضاء والمؤسسات الدستورية كلها، وحرصاً من السفارة الاميركية التي بدت مهتمة بشؤون البلد اكثر من اهله، كان هذا البيان حفاظاً على لبنان. وما فعلته السفارة الاميركية ترافق مع موقف اوروبي مماثل مورست خلاله جميع انواع الضغوط على السياسيين للعودة الى رشدهم وحماية المصلحة العامة ومصلحة اللبنانيين جميعاً، محذرة من ضياع مكاسب مؤتمر سيدر التي باتت في خطر، بسبب عدم تعاطي الحكومة بجدية مع الاحداث، حتى قال المواطنون ليتهم يبقون مختلفين، لانهم اذا اتفقوا فسيتحولون الى جيوبنا لتعويض الهدر والفساد. نتيجة كل هذه التحركات وخصوصاً الخارجية اجتمعوا بسحر ساحر وتصارحوا وتصالحوا، ولكن الى متى؟ هل صحيح ان الازمة وصلت الى نهايتها؟ وهل صحيح ان الوئام عاد يخيم على مجلس الوزراء، ام ان الجمر لا يزال تحت الرماد، وان ما في النفوس لا يغيره لا اجتماع ولا لقاء؟ لم ننتظر طويلاً وفرحة المصالحة لم تدم سوى ايام لا بل ساعات، فظهر الانقسام الحاد حول زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة. وعادت الخلافات تتحكم بمصير العباد وتصعدت مع الحديث عن التعيينات. في غمرة الحرب الضروس التي شنوها على بعضهم البعض تجاهلوا تماماً وجود وطن محاط بالخطر من جميع الجوانب. فاقتصاده منهار وماليته في عجز كبير، كما تجاهلوا وجود مواطنين انتخبوهم ليرعوا مصالحهم، فاذا بهم يتنكرون للامانة. وبعدما هدأ «القصف» بين المتخاصمين، عادوا يتحدثون عن الامور الحياتية والمعيشية والضائقة التي يعاني منها المواطنون، ولكن احداً لن يصدقهم لانهم لو فعلاً كانت مصلحة ناخبيهم تهمهم لما تصرفوا بهذه الطريقة. لماذا اختلفوا ولماذا تصالحوا، لا احد يعرف. من يحاسبهم؟ لا احد. ذلك ان الشعب اللبناني مصدر الحساب الوحيد هو شعب متسامح غفور ملتصق بزعمائه، لا يرى اخطاءهم ولا يحاول ردعهم، بل انه يسير وراءهم كالنعاج المستسلمة. فهو اشبه بالطرف المخدر لا يعي مصلحته بقدر ما تهمه مصلحة زعمائه، وهذا ما شجعهم على السير في هذه السياسة المدمرة. هل تم الصلح فعلاً؟ وهل عادت الامور الى طبيعتها؟ في الظاهر نعم، ولكن الاهم هو بواطن الامور وهذا ما ستكشفه الايام الطالعة فعسى ان يعم السلام على البلاد وان كنا متأكدين بان لا سلام ولا خير على ايدي هذه الطبقة السياسية.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

كيف أنفقت امرأة 16 مليون جنيه استرليني في هارودز؟

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    كيف أنفقت امرأة 16 مليون جنيه استرليني في هارودز؟
    قد تكون هذه هي فاتورة التسوق الكبرى، التي تجاوزت كل فواتير التسوق الأخرى. وكشفت الوثائق التي أتيحت لبي بي سي كيف تمكنت سيدة متزوجة من مصرفي سابق، مسجون حاليا، من إنفاق...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قد تكون هذه هي فاتورة التسوق الكبرى، التي تجاوزت كل فواتير التسوق الأخرى.

وكشفت الوثائق التي أتيحت لبي بي سي كيف تمكنت سيدة متزوجة من مصرفي سابق، مسجون حاليا، من إنفاق 16 مليون استرليني في هارودز دون أن تثير أي اشتباه.
واستخدمت زميرا هاجييفا، التي تواجه حالياً أول قضية في بريطانيا في ظل قانون (من أين لك هذا)، 54 بطاقة ائتمان، كثير منها ذو صلة بالبنك الذي كان يعمل فيه زوجها، في إنفاق ضخم في هارودز في لندن، لم يشهد له المتجر نظيراً منذ عقد من الزمان.
وقد تفقد هاجييفا منزلها الواقع قرب هارودز، والذي تبلغ قيمته 15 مليون جنيه استرليني، إضافة إلى ملعب للغولف في بيركشاير يقدر بملايين الجنيهات، إن لم تستطع توضيح مصدر ثروتها أمام المحكمة العليا.
ويقضي زوجها حالياً حكماً بالسجن مدته 15 عاماً صدر عليه في موطنه أذربيجان، بعد إدانته بسرقة الملايين من البنك التابع للدولة الذي كان يعمل فيه.
وكانت بي بي سي وبعض شركائها الإعلاميين قد فازت في معركة قانونية للكشف عن اسم المرأة، وهي أم لثلاثة أطفال، بعد أمر المحكمة العليا لها بكشف الطريقة التي أثرت بها وبلا سبب مفهوم، بالرغم من أنه ليس لديها أي مصدر للدخل سوى الفوائد التي تجنيها على حساباتها في البنك. وإن لم تستطع تفسير ثرائها، فإنها قد تفقد ما لديها من عقارات.
وقد كشفت عن أوراق القضية الوكالة الوطنية للجريمة لأول مرة، وتبين منها مدى ما أجرته من تحقيقات مضنية في طريقة إنفاق هاجييفا اليومية، والترتيبات المعقدة لامتلاك عقارات خارج بريطانيا.
وتعيش هاجييفا، التي تحمل إقامة دائمة في بريطانيا، على بعد خمس دقائق سيراً على الأقدام من هارودز.
ومن أهم الوثائق في القضية، وثيقة تتكون من 93 صفحة، فيها بيان مفصل لبطاقة المتجر، وسجل لكل تسوقها وإنفاقها غير المعتاد.

بدء الإنفاق
بدأ إنفاقها بعد سعيها إلى الإقامة في بريطانيا بقليل، في عام 2006 وعقب اختطافها في أذربيجان في العام السابق على ذلك.
وبدأت متواضعة أول الأمر، إذ أنفقت 842 جنيهاً استرلينياً على شراء كتب للأطفال، و140 جنيهاً لشراء عطر.
وقبل انتهاء العام، اكتشفت متجر مجوهرات لـ «كارتيير»، الذي سيصبح أحد أكبر الأماكن المفضلة لديها، حيث أنفقت في أول تشرين الأول (اكتوبر) 181 جنيهاً استرلينياً.
ثم اشترت بعد ذلك ملابس من طراز (ميو ميو)، بـ1600 جنيه استرليني، وأنفقت 1539 جنيهاً على حذاء من فيرغامو.
وفي آذار (مارس) 2007، عادت إلى ملابس (ميو ميو) وأنفقت 10616 جنيهاً مستخدمة إحدى بطاقات أميركان إكسبريس.
ثم أخذت المبالغ ترتفع وترتفع. وهناك مبلغ مدفوع لهارودز قيمته 66000 جنيه ولكن لا تُعرف المشتريات، و17000 نظير بضائع من المصمم توم ديكسون.

إنفاق زميرا هاجييفا في هارودز
• مجوهرات بوتشيرون: 3.5 ملايين استرليني.
• جوهرات كارتيير: 1.4 مليون استرليني.
• دينيس باسو، مصمم أزياء أميركي: 402000 جنيه استرليني.
• ساندويتشات توم: 332000 استرليني.
• ركن عطور هارودز: 160000 استرليني.
• مجموع الإنفاق: 16مليون 309 آلاف 077.87 بنساً.
وبعد ظهيرة 20 حزيران (يونيو) 2016 دفعت 925 جنيهاً استرلينياً في ركن الملابس الداخلية والجوارب.
وبعد ساعة وثلاث دقائق من ذلك تسلمت خزينة مجوهرات كارتيير مبلغاً قدره 433،389.79 جنيهاً استرلينياً.
ثم دفعت في نهاية اليوم 374 استرلينياً لشيء اشترته يخص الرجال.
وعادت بعد أيام لتنفق 8387 جنيهاً استرلينياً على تصميمات للمصمم الإسرائيلي إيلي طاهري، ودفعت 847 جنيهاً استرلينياً مقابل عطور. وأخذت يوما أو أكثر راحة، ثم عادت في 26 حزيرا (يونيو)ن لتنفق 17000 جنيه استرليني في ثلاثة مشتريات في ركن الساعات الفاخرة.

مكياج ديزني
وأغرب مبلغ دفعته، هو 99000 جنيه استرليني، وكان لخزينة محل لديزني يعرف باسم (بيبيدي بوبيدي بو) داخل هارودز.
وليس من الواضح ما هو المقابل، لكن المحل يأخذ 1000 جنيه عن الساعة التي يقضيها في عمل مكياج للطفل حتى يشبه أمير أو أميرة ديزني.
وإذا تركنا هذا اللغز جانباً، عرفنا أنها اشترت في اليوم ذاته مجوهرات من بوتشيرون بمبلغ 160000 جنيه استرليني.
واستمر الوضع على هذا النحو، إنفاق في كارتيير، وفي بوتشيرون تجاوز ستة أرقام، وإنفاق تجاوز خمسة أرقام على منتجات بعض المصممين، ثم زيارة لمقاهي هارودز ومطاعمه، وصالات المأكولات فيه.
ولم يكن كل الإنفاق على نفسها فقط، فقد دفعت 1371 جنيهاً استرلينياً على تغليف هدية في زيارة لهارودز، وحوالي 6200 جنيه استرليني هدايا، وكانت تشتري أحياناً أشياء فخمة خاصة بالرجال. وأنفقت الأم أيضاً 250000 جنيه استرليني في قسم لعب الأطفال، حيث توجد هدايا ربما لا تكون متاحة في أي مكان آخر.
وما هو المجموع الكلي؟ لقد أنفقت 16،309،077،87 جنيه استرليني في متجر هارودز في ما بين 29 أيلول (سبتمبر) 2006، و14 حزيران (يونيو) 2016، من بينها حوالي 6 ملايين استخدمت فيها 35 بطاقة ائتمان أصدرها البنك الذي كان يعمل فيه زوجها، والذي اتهم بسرقته. ويبدو أنها استخدمت 54 بطاقة ائتمان خلال تلك العمليات كلها.

هل كان لدى هارودز أي شكوك؟
وقالت نيكولا بارتليت المحققة المالية في الوكالة الوطنية للجريمة إن إنفاق هاجييفا كان «ذا دلالة» في ضوء الادعاءات بأن زوجها أساء استخدام منصبه في البنك الدولي لأذربيجان، وأصدر بطاقات ائتمان إلى الأقارب، قد لا تسدد في نهاية المطاف.
فهل أثار شيء من هذا انتباه هارودز؟ وهل كان لدى المتجر أي شكوك؟
وقال هارودز في بيان لبي بي سي إنه «ساعد وتعاون بالكامل مع التحقيق، وبذل كل ما في وسعه» في تطبيق سياسات صارمة لمواجهة غسيل الأموال.
وقال متحدث باسمه: «التزام هارودز بالسياسات القوية الخاصة بمكافحة غسيل الأموال أمر مبدئي في عمليات الشركة».
وأضاف: «ليس هناك أي إشارة إلى أن هارودز يتصرف بأي طريقة تخالف التزامه بأعلى المستويات القانونية».
وليس الهدف الأساسي للوكالة الوطنية للجريمة في بريطانيا هو إنفاق هاجييفا في هارودز، بل منزلها في لندن، وملعب الغولف في بيركشاير، إذ إنها قد تفقدهما إن لم تستطع أن تبرهن على الطريقة التي أصبحت بها ثرية.
وقالت بارتليت في الوثيقة التي سلمتها للوكالة: «إن الطريقة التي حصلت بها هاجييفا على العقارات، وتعاملت معها في ما بعد، معقدة، لأن علاقتها بهذه العقارات غامضة».
وقد اشترت شركة تدعى (فيكسبيرغ غلوبال) المنزل الواقع في حي نايتسبيريدج، والذي تعيش فيه هاجييفا، في كانون الأول (ديسمبر) 2009 بمبلغ 11.5 مليون استرليني.
وتظهر الوثائق كيف ربطت الوكالة الوطنية للجريمة هذه الشركة الموجودة في جزر فيرجين البريطانية بالسيدة هاجييفا.
ومدير الشركة رجل من أذربيجان يدعى إلمار باغيرزاده. وكان أيضا مديرا لشركة مسجلة في بريطانيا تسمى (بيركلي بيزنيس) ليمتد، وهي التي اشترت طائرة بأكثر من 42 مليون دولار أميركي.
ويجب على الشركات البريطانية أن تعلن عمن يتمتع فيها «بسلطة القرار»، أي الشخص الذي لديه أكثر من ربع الأسهم.
وفي حالة بيركلي، كان هذا الشخص هو زوج هاجييفا، جاهانجير.
وربطت الوكالة الوطنية للجريمة أيضاً بين شركة فيكسبيرغ في جزر فيرجين البريطانية والزوجين، من خلال طلب هاجييفا للتأشيرة. فقد أبلغت وزارة الداخلية أنها أحد المستفيدين من الشركة التي تمتلك المنزل.
أما مالك نادي (ميل رايد غولف) في بيركشاير فهو أكثر تعقيداً.
وتظهر وثائق المحكمة أن النادي تملكه شركة بريطانية يرمز إليها بالأحرف (إم آر جي سي).
وهذه تمتلكها شركة تدعى ناتورا ليمتيد، أسست في غيرنزي.
وفي آب (اغسطس) 2016 أعلن في أوراق رسمية أن هاجييفا هي الشخص المسؤول في شركة (إم آر جي سي) ليمتيد. ولكن هذه الشفافية لم تستمر إلا يوما واحدا، إذ إن اسمها أزيل في ما بعد.
وقالت الوكالة الوطنية للجريمة في أوراقها للمحكمة: «إن الطريقة التي حصلت بها هاجييفا على العقار غير معتادة، وسرية، ومعقدة، وينقصها التفسير المعقول، وتشير إلى غسيل أموال».
وأضافت: «هذا سبب يدفعنا إلى الاعتقاد بأن إلغاء اسمها كشخص مهم في الشركة كان محاولة للتغطية على ارتباطها بالعقار».
وأشارت أوراق الوكالة الوطنية للجريمة إلى وجود عقارات أخرى، إذ إن هناك شركة أخرى في جزر فيرجين البريطانية ذات صلة بهاجييفا امتلكت المنزل المجاور لمنزلها في لندن، ويعتقد المحققون أيضاً أنها تمتلك فيلا في ساردينيا، وعقاراً في أذربيجان.
وعاشت هاجييفا، هي وابنتها الكبرى ليلى يوزباشوفا، في شقة تقدر قيمتها بـ3 ملايين استرليني تمتلكها شركة أخرى تقع تحت سيطرتها.
وحينما قدمت طلباً للعيش في بريطانيا، باعتبارها مستثمرة ثرية، لم تقدم - كما تقول الوكالة الوطنية للجريمة - دليلاً على مصدر آخر للدخل. وتدعيماً لطلبها اشترت سندات حكومية بمبلغ مليون جنيه استرليني في آب (اغسطس) 2010. وجاء هذا القرض من زوجها، بحسب سجلات المحكمة.
وأكد زوجها بعد خمس سنوات لوزارة الداخلية في خطاب قال فيه: «لدي أنا وزوجتي تمويل مالي كاف»، لمنحها إقامة دائمة.
وبعد أشهر عدة من ذلك قبض عليه في أذربيجان، واتهم بالسرقة من البنك الذي كان يديره.
ونفت هاجييفا غير مرة ارتكاب أي خطأ، وهي الآن تستأنف قرار الوكالة الوطنية للجريمة ضدها. وتكافح أيضاً من أجل عدم ترحيلها إلى أذربيجان، في قضية تبدأ جلساتها في وقت لاحق من هذا العام.
وكشفت هاجييفا في بيان للمحكمة أنها قالت إنها لا تسطيع الدفاع عن نفسها، ولا عن زوجها، لأنه في السجن، ولا يستطيع توفير التفاصيل الخاصة به كرجل أعمال قانوني ناجح.

بي بي سي

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.